شبيك لبيك
center][/center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شبيك لبيك

من منتديات الأنس
 
الرئيسيةالتسجيلشبيك لبيكبحـثالأعضاءدخول

 


شاطر | 
 

 عن حرب اكتوبر ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تيتو
المدير
المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1280
المزاج : برنس سعيد
نقاط : 70521
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

مُساهمةموضوع: عن حرب اكتوبر ....   الخميس يوليو 09, 2009 9:05 am

انا حبيت اعمل الموضوع دة
لاني دخلت اقرا عن حرب اكتوبر اللي كل العالم طبعا عارفها ولاقيت معلومات ولا كنت اعرفها اصلا
فمعظمنا نسمع عنها بعضنا درسها في التاريخ ولكن طبعا مانعرف الاحداث المحددة

لذلك دية بعض المعلومات عن جهود الرئيس جمال عبد الناصر قبل حرب اكنوبر

لم تتوقف مجهودات الرئيس جمال لاسترداد الاراضي المسلوبة بعد النكسة مباشرة بل استمرت هذة الجهود في عدة اشكال نستعرض اهمها :

عبد الناصر و الأ تحاد السوفيتى:
يقول محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته ( فى يوم 21 / 6 / 1967 وصل إلى مصر الرئيس السوفيتى بودجورنى
يرافقه وفد عسكرى برئاسة المارشال زخاروف رئيس أركان حرب القوات السوفيتية ،
لإظهار التأييد السياسى لمصر وبحث المطالب من الأسلحة والمعدات لإعادة البناء .
وقد ظل المارشال زخاروف فى مصر لمدة شهر تقريبا لتقديم المعاونة فى تنظيم القوات
ورفع كفاءتها القتالية بالتعاون الوثيق مع القائد العام للقوات المسلحة
تحت الإشراف المباشر للرئيس عبد الناصر )ـ لواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة العمليات بحرب أكتوبر 1973
ويقول محمود رياض وزير الخارجية فى ذلك الوقت فى مذكراته ( فى اليوم التالى 22 / 6 / 1967 بدأت المباحثات .. وحضرها مع بودجورنى
، المارشال زخاروف والسفير السوفيتى بالقاهرة
. وحضر مع الرئيس عبد الناصر كل من زكريا محيى الدين وعلى صبرى والفريق أول محمد فوزى وأنا
وأهمية تلك الجلسة الأولى من المباحثات الرسمية ترجع إلى أنها كانت بداية مرحلة جديدة فى العلاقات المصرية السوفيتية
، ادت فيما بعد إلى تواجد سوفيتى قوى ، ليس فى مصر وحدها
، بل فى أماكن أخرى عديدة فى العالم العربى
، وأدت بالتالى إلى تغيير تدريجى فى سياسة مصر بالنسبة لعدم الانحياز .
وكان التواجد السوفيتى يزداد كلما ازداد الدعم الأمريكى للاحتلال العسكرى الإسرائيلى

وخلال مباحثات عبد الناصر ـ بودجورنى يومى 22 ، 23 يونيو 1967 طلب الرئيس عبد الناصر تحقيق التوازن العسكرى بين مصر وإسرائيل ،
مما يستلزم دعم القوات المسلحة بالأسلحة والخبراء السوفيت وخاصة فى مجال الدفاع الجوى ،
وأوضح للجانب السوفيتى أن ضربة العدو الأخيرة فى حرب يونيو قد أثرت على معنويات قواتنا المسلحة بدرجة كبيرة ،
ولذلك فإن الأسراع فى تعويض الأسلحة التى فقدناها هو أمر حيوى تماما سيؤثر كثيرا وبشكل إيجابى على معنويات ضباط وجنود الجيش
وبالنسبة للقوات الجوية أبرز عبد الناصر للجانب السوفيتى ، أنه وصل إلى
مصر بعد المعركة مباشرة ... 25 طائرة ميج 21 و 93 طائرة ميج 17 ،
وأنه تم الأتفاق على ارسال 40 طائرة ميج 21 جديدة
ومن الناحية الفنية فإن طائرات الميج مداها قصير إذا ما قورنت بطائرات
الميراج والمستير التى تملكها إسرائيل والتى يمكنها أن تصل من قواعدها فى
إسرائيل حتى مرسى مطروح .
وهذا معناه أن الطائرات الإسرائيلية يمكنها أن تصل إلى العمق المصرى ،
بينما طائراتنا لا تستطيع الوصول إلى عمق إسرائيل .
لذلك طلب عبد الناصر نوعا جديدا من الطائرات القاذفة المقاتلة بعيدة المدى
حتى لا تبقى إسرائيل متفوقة وقادرة على ضربنا بينما نحن لا نستطيع الرد
عليها
. وطلب عبد الناصر أيضا تزويد مصر بصفة عاجلة وبطريق الجو وليس البحر بعدد
من طائرات الميج 21 لكى تشترك فورا فى الدفاع الجوى عن الجمهورية حيث يوجد
لدينا طيارون بدون طائرات
وعن الدفاع الجوى فى مرحلة اعادة البناء ،
فقد كان الرئيس عبد الناصر يفضل أن يكون ذلك فى إطار دفاع مشترك أى مصرى /
سوفيتى ، وبذلك يشترك ضباطنا وجنودنا فى الدفاع الجوى مما يكسبهم الخبرة
من الكوادر السوفيتية . وكان رأى بودجورنى أنه من الأنسب أن يكون الدفاع
الجوى مصريا على أن تقدم له مساعدات سوفيتية


وفى شرحه لموقف مصر فى تلك المرحلة العصيبة ، تحدث الرئيس عبد الناصر فى هذه المباحثات وقال ..
" إننا فى مصر تعرضنا للعدوان من قبل فى سنة 1956 والآن فى عام 1967 ، لأن
الغرب اعتبرنا من جانبه منحازين فعلا إلى الكتلة الشرقية ، لأننا رفضنا أن
نسير خلف السياسة الأمريكية ، وسياستنا تنطلق من مبادئنا إلى ترتكز عليها
سياستنا الخارجية القائمة على عدم الانحياز
وها نحن قد رأينا إسرائيل تهاجمنا وتحتل أراضينا بتواطؤ مع الولايات
المتحدة وخلال الحرب تساءل الناس هنا فى مصر قائلين : أين أصدقاؤنا
السوفيت ؟
لكن كان من الواضح عدم إمكان معاونتكم لنا عسكريا قبل أن يكون هناك اتفاق معكم على الترتيبات العسكرية اللازمة
، وانا أعرف أن من شأن هذا الاتفاق أن يثير لنا مزيدا من العداء من الجانب الأمريكى ،
ولكننى أعرف أيضا أن الولايات المتحدة قد انحازت تماما إلى جانب إسرائيل
فى مجلس الأمن ورفضت أى مشروع قرار يطالب إسرائيل بالعودة إلى خطوط 4
يوينو ،
واعرف أن الولايات المتحدة سوف تواصل سياستها العدوانية ضدنا فى المستقبل القريب
ولذلك فإنه من غير المنطقى أن نبقى فى مصر محايدين بين الذى يضربنا وبين الذى يساعدنا .
وإننا راغبون فى تعميق وتدعيم التعاون المصرى السوفيتى بهدف اعطاء
الأولوية لإزالة آثار العدوان الإسرائيلى علينا " وهنا علق بودجورنى قائلا
، انه يصعب أن نجد فى العالم دولة غير منحازة مائة بالمائة . واستمر
الرئيس عبد الناصر فى حديثه قائلا " إذا كنا نطلب منكم أن تكونوا معنا فى
وقت الحرب ، فيجب أن نكون معكم فى وقت الحرب ووقت السلم ، وامامنا الآن
أيام صعبة يتعذر أن نتغلب عليها وحدنا .... ولأن النضال يستهدف هذه المرة
تحرير أراضينا بقوة السلاح ، فإنه يتحتم علينا أن نتفق مع الاتحاد
السوفيتى . ونحن على استعداد لتقديم تسهيلات لسفن أسطولكم من بورسعيد إلى
السلوم . وبالطبع فإننا سوف نستمع إلى أشخاص هنا فى مصر يقولون لنا : أنتم
أخرجتم الأنجليز من الباب وأدخلتم السوفيت من النافذة ولكن كل هذا يهون
ويمكن تحمله فى سبيل تحرير أرضنا ") ـ مذكرات محمود رياض وزير الخارجية فى
ذلك الوقت


عبد الناصر فى موسكو لطلب 1970
يقول محمد عبد الغنى الجمسى فى مذكراته ( استشعر الرئيس عبد الناصر خطورة
الموقف منذ بدأت إسرائيل فى قصف الأهداف المدنية والعسكرية فى عمق الدولة
ـ ففى يناير 1970 أغارت الطائرات الإسرائيلية على مناطق التل الكبير
وإنشاص ودهشور وبعض مدن الدلتا
. وفى فبراير وجهت إسرائيل هجماتها الجوية على منطقة أبو زعبل وحلوان ،
وكانت الخسائر المصرية فى منطقة أبو زعبل حوالى سبعين شهيدا من المدنيين .
وفى إبريل أغارت الطائرات الإسرائيلية على مدرسة بحر البقر حيث استشهد لنا
حوالى ثلاثين تلميذا ـ فسافر عبد الناصر إلى موسكو يوم 22 يناير 70 وظل
بها حتى يوم 25 لشرح الموقف للاتحاد السوفيتى ،
وطلب أسلحة ومعدات دفاع جوى ـ صواريخ وطائرات ورادارات ـ أكثر تقدما مما
كان متيسرا لدينا حينئذ )ـ لواء محمد عبد الغنى الجمسى رئيس هيئة العمليات
بحرب أكتوبر 1973
ويقول الفريق أول محمد فوزى الذى رافق ومعه لجنة عسكرية الرئيس عبد الناصر
فى هذه الرحلة ( كان أهم لقاء تم مع القادة السوفيت منذ عام 1967 ،
إذ تعمد الرئيس عبد الناصر تصعيد المباحثات وتوتيرها لدرجة أنه هدد أمام
القادة السوفيت بترك الحكم لزميل آخر يمكنه التفاهم مع الولايات المتحدة
الأمريكية ، إذ أن الشعب فى مصر يمر الآن بمرحلة حرجة . فإما نسلم بطلبات
إسرائيل او نستمر فى القتال .
وإن دفاعنا الجوى فى الوقت الحاضر لا يتمكن من منع غارات إسرائيل على العمق المصرى
واسترسل الرئيس عبد الناصر فى طلب وحدات كاملة من صواريخ سام 3 بأفرادها
السوفيت ، وأسراب كاملة من الميج 21 المعدلة بطيارين سوفيت ، وأجهزة رادار
متطورة للإنذار والتتبع بأطقم سوفيتية
وبرر الرئيس عبد الناصر طلبه بان الزمن ليس فى صالحنا لأن تدريب الأطقم
المصرية والطيارين المصريين على الأسلحة الجديدة سوف يستغرق وقتا طويلا .
كما كرر الرئيس طلب طائرات قاذفة لردع إسرائيل ،
حيث أن مدى عمل الطائرات القاذفة المقاتلة الموجودة لدينا لا يمكنها من
الوصول إلى عمق إسرائيل مثل الطائرات سكاى هوك والفانتوم التى تضرب عمق
مصر حاليا


وفى جلسة المباحثات يوم 25 يناير 1970 ،
أعلن الرئيس بريجينيف موافقة اللجنة المركزية ومجلس السوفيت الأعلى على
طلب الرئيس عبد الناصر . وقال إنها أول مرة يخرج فيها جندى سوفيتى من
الاتحاد السوفيتى إلى دولة صديقة منذ الحرب العالمية الثانية . وقرأ
البيان الذى يتلخص فيما يلى : ـ
أولا : ـ إمداد مصر بفرقة كاملة من صورايخ سام 3 بأفرادها ومعداتها وأجهزتها على أن تصل إلى موانىء مصر خلال شهر واحد ،
وأن تعمل تحت القيادة المصرية لأغراض الدفاع الجوى عن العمق المصرى
ثانيا :ـ إمداد مصر بقوة ثلاث لواءات جوية من 95 طائرة ميج 21 معدلة بمحرك جديد ،
بالقادة والطيارين والموجهين والفنيين السوفيت ، وأجهزتها وراداراتها للإنذار والتوجيه والمعدات الفنية والعربات ،
وأن توضع تحت القيادة المصرية للمساهمة فى الدفاع الجوى عن العمق المصرى على أن تصل خلال شهر .
بالأضافة إلى 50 طائرة سوخوى 9 ، وعدد 10 طائرات ميج 21 تدريب ، وعدد 50
موتور طائرة ميج 21 معدلة من نوع جديد لتركيبه فى الطائرات ميج 21
الموجودة فى مصر
ثالثا : ـ إمداد مصر بأربعة اجهزة رادار ب 15 لرفع كفاءة الأنذار الجوى فى شبكة الدفاع الجوى المصرى
رابعا :ـ تقوم مصر بتجهيز الدفاعات والتحصينات
والمرافق الانشائية لهذه المعدات بحيث تكون جاهزة فى الأماكن التى تخططها
القيادة العسكرية المصرية قبل وصول هذه المعدات السوفيتية إلى مصر
خامسا :ـ يعتبر تواجد الجنود السوفيت فى مصر
مؤقتا لحين استكمال تدريب اللواءات المصرية من قوات الدفاع الجوى والقوات
الجوية فى مراكز تدريب الاتحاد السوفيتى والجمهورية العربية المتحدة فى
وقت واحد ،
وعندئذ يعود الأفراد السوفيت إلى وطنهم
وكرر الرئيس بريجينيف على واجبات لواءات الدفاع الجوى والقوات الجوية أن
تكون فى عمق مصر ) ـ فريق أول محمد فوزى من كتاب حرب السنوات الثلاث 1967
حتى 1970


يارب اكون افديتكم بالمعلومات دي
ة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shopiklopik.gid3an.com
 
عن حرب اكتوبر ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبيك لبيك :: قسم الشباب والبنات :: الحوار والنقاش الجاد-
انتقل الى: